جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات

الْحَرْبُ النَّفْسِيَّةُ وَاِنْتِصَارَاتُ الْإِرَادَةِ

الْحَرْبُ النَّفْسِيَّةُ وَاِنْتِصَارَاتُ الْإِرَادَةِ
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

حفل سجل فتوحات الإسلام بالعديد من الممارسات الميدانية للحرب النفسية وخاصة أثناء نشر دعوة التوحيد ، واعداد القوة التي ترهب الأعداء، يقول الله تعالى } وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ {.

وقال رسول الله صــلى الله عليه وسلم :} «نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ»{ وذلك يفهم منه أن القصد  هو إرهاب الأعداء واخافتهم من عاقبة التعدي على بلاد الأمة .

الحرب  النفسية تلعب دوراً هاماً في التأثير على آراء ومشاعر وسلوكيات العدو بطريقة تسهل الوصول للأهداف، كما أنها وسيلة مُساعدة لتحقيق الاستراتيجية القومية ، وتُشن في وقت السلم والحرب على السواء.

 الحرب النفسية لا تحسم الحروب، ولكنها تكون أداة إضافية في جعبة القيادة العسكرية، أن الحرب النفسية كانت السلاح الذي كسب الحرب أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية بسبب استخدام الذعر الكامل والانهيار العصبي وحرب الإعلام، كما حصل في معركة العصف المأكول مع المقاومة الفلسطينية في ارسال رسائل للعدو الصهيوني بإغلاق مطار بن غريون وايضا تَحدت المقاومة العدو الصهيوني بقصف تل ابيب الساعة العاشرة مساءً هذا أثناء الحرب، واختراق هواتف الجنود وايضا نشرتصاميم و مقاطع فيديو عن الجنود المأسورين لديهم أثناء السلم احدث صدمة كبيرة للجمهور الإسرائيلي وخاصة المهتمين بمتابعة قضية الجنود المأسورين لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، من أجل إضعاف الجبهة الداخلية للعدو وإحداث ثغرات داخلها.

وايضا قام العدو الصهيوني في الحرب الاخيرة على غزة بتوجيه منشورات للمواطنين برميها من طيرانه  حتى يحطم الروح المعنوية لدى الشعب الفلسطيني وايضا لبعدهم عن طريق المقاومة اثناء الحرب ووقت السلم يقوم بالاتصال على المواطنين بان يبعدهم عن ذلك الطريق وادعاءه بان يملك تكنولوجيا حديثة للكشف عن الانفاق ومن أجل رفع روح المعنوية لدى جنوده ولكن إرادة الشعب الفلسطيني لن تنكسر بل زادت الحاضنة الشعبية للمقاومة الفلسطينية.

 

تعتمد الحرب النفسية على الأصحاء واقناع الناس بما تذيعه من اشاعات تحاول أن تقنع الناس بصحتها وأن تؤثر في نفوسهم وان توجه تفكيرهم ولذلك ينبغي أن تقابل هذه الإشاعات بمزيد من الحيطة والحذر لأنها في الأغلب لا تكون بصورة مباشرة بل تكون دائما في صورة خفية مستترة.

وتقع مسؤولية مقاومة الحرب النفسية على كل فرد من أفراد المجتمع ولكن للشباب دور طليعي في مواجهتها لأن الشباب هو دعامة المجتمع وعدته وهو صاحب المصلحة الحقيقية في حاضر المجتمع ومستقبله، وايضا على المواطنين الثقة بالقادة والثقة بان العدو يحاول خلق الشائعات عندما لا تتيسر لديه الحقائق وإسناد الأمور والقيادة لأهل العلم والخبرة والخلق والدين، وتعاون الجمهور في الإبلاغ عن الشائعات، وتكذيبها وعدم ترددها، وايضاً تكاتف وسائل الإعلام المختلفة من اجل عرض الحقائق في وقتها واشاعة الثقة بين المواطنين، وعلى اصحاب القرار تنمية الوعي العام وتحصينه ضد الحساسية النفسية بصفة عامة وضد الشائعات بصفة خاصة.


هَذَا وَبِاللَّهِ التَّوْفِيقِ،،،