جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات

إدارة الجودة الشاملة في وزارة النقل والمواصلات

إدارة الجودة الشاملة في وزارة النقل والمواصلات
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

"إدارة الجودة الشاملة في وزارة النقل المواصلات"

إن التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية خلال العقود الأخيرة، أدت إلى زيادة أهمية البعد الإنساني في العمليات التنظيمية، مما أدى إلى اهتمام الفكر الإداري الحديث بتحقيق الكفاءة الإنتاجية للمنظمات الإدارية من خلال تنمية القوى البشرية، والعمل على إيجاد المناخ الإداري المناسب، ومن هذا المنطلق لجأت الكثير من المؤسسات والشركات إلى تبني بعض الأساليب الإدارية التي أثبتت فعاليتها في تحسين ما تقدمه من خدمات متنوعة في كافة القطاعات ومنها مفهوم إدارة الجودة الشاملة الذي يقوم على مجموعة من الأفكار والمبادئ التي يمكن لأي مؤسسة أن تطبقها من أجل تحقيق أفضل أداء ممكن وتحسين سمعتها للجمهور الذي تقدم له الخدمات.

      وأصبحت إدارة الجودة الشاملة تشكل استراتيجية متكاملة لتطوير مؤسسات الإنتاج والخدمات لكونها إدارة ترتكز على أداء الأعمال بطريقة صحيحة وتجنب تبديد الموارد أو سوء استغلالها وتقليل المنازعات بين العاملين، وترضي المستفيدين وتدعم الابتكار والتجديد، حيث أصبحت التنظيمات الحكومية والخاصة على حد سواء في معظم دول العالم على معرفة ودراية بأهمية تطبيق نموذج إدارة الجودة الشاملة وذلك لغايات رفع الإنتاجية وتحسين الأداء وتحقيق الجودة في السلع المنتجة والخدمات المقدمة من خلال استخدام أساليب حديثة في الإدارة تحافظ على استمرارية المنظمات وبقاءها وسط الازدحام التنافسي بين المنظمات والحكومات في العالم.

     ولأهمية القطاع الحكومي ودوره في التنمية والتطوير في فلسطين، خاصة أنه يقدم خدمات للمواطنين في ظل عدم توفر موارد مالية ثابتة وإنما تعتمد على المساعدات الخارجية التي تقدم للشعب الفلسطيني، فيجب على مسئولي الحكومة الفلسطينية ضمان استغلال الموارد الوطنية أفضل استغلال وعدم اهدار المال العام، والعمل على تحقيق الفاعلية في تقديم الخدمات بأحسن جودة وأقل تكاليف.

      وتعد وزارة النقل والمواصلات إحدى الوزارات الفلسطينية الحيوية التي تعنى بشؤون النقل والمواصلات، وتقوم الأهداف السامية لهذه الوزارة على تقديم خدمات مميزة لجمهور المستفيدين من خدماتها من خلال توفير خدمة سريعة ومريحة ترتكز على تطبيق التشريعات والقوانين والتعليمات، ولكي يتسنى للوزارة القيام بمهامها بكفاءة وفعالية وتقديم الخدمات المنوطة بها إلى الجمهور المستفيد فنجد أنها تتبنى أنظمة الجودة الشاملة ومبادئها، والسعي لتحسين الخدمات للوصول إلى رضى مناسب للجمهور والمتمثل في كل شخص يحصل على خدمات حكومية أو هدفاً أساسياً يمكن من خلاله قياس الإنتاجية بمفهومها العلمي الصحيح الذي يعتمد على الكفاءة والفعالية.

   ولعل الناظر إلى إنجازات الوزارة في الفترة الأخيرة يلحظ التطور الهائل لإنجازات الوزارة برغم الحصار وقلة الموارد، سواءً على مستوى تقديم الخدمات المباشرة للمواطنين وتطوير صالات إجراء المعاملات، وتوضيح كيفية إجراءها عبر شاشات إلكترونية، والتخفيف عليهم في الاجراءات، وخدمة الرسائل على الأجهزة المحمولة للمواطنين، وامتحانات الاشارات المحوسبة، أو على صعيد تعبيد الطرق وخاصة الشرايين الرئيسة للمواصلات (شارع صلاح الدين وشارع الرشيد) واستخدام التكنولوجيا وأنظمة الرادار على بعض الطرقات وكذلك تطوير وميناء الصيادين حيث أصبح معلماً سياحياً ومتنفساً لسكان القطاع، كل هذا يدل على أهمية تبني الوزارة لمبادئ الجودة الشاملة في تحقيق أهدافها الاستراتيجية.