جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات

صفات القائد الناجح

صفات القائد الناجح
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

صفات القائد الناجح

هل القيادة موهبة فطرية أم هي موهبة مكتسبة؟ 

لم يتم التوصل إلى رأي نهائي فيما يخص هذا الموضوع، لكن يوجد رأي من الآراء المطروحة يرجح الفكرة التي تقول أن القيادة تأتي مع الفطرة و يتم اكتسابها في نفس الوقت. تدعم الفكرة السابقة الاعتقاد القائل أن أي مستوى من مستويات موهبة القيادة الفطرية يمكن تنميتها و الزيادة عليها من خلال الرؤية و الأدوات و التدريب الصحيح. بينما لا يولد جميع الأشخاص قادة قادرون على التأثير و التحفيز و إلهام الأشخاص، يمكن مساعدة الجميع على الوصول إلى قدرات القيادة الطبيعية للنجاح في الحياة و العمل. يوجد مجموعة من الصفات التي يشترك بها القادة بغنى أساليبهم المنفردة و خططهم للنجاح.  
من أهم هذه الصفات:
النزاهة
إن الصدق و النزاهة هما حجر الأساس للنجاح المستمر. حتى يتع الأشخاص قائدهم، لابد من أن يثقوا ثقة كاملة بصدقه و تفانيه و التزامه و أخلاقه و قيميه الصامدة. إن القادة المنفتحون و الصادقون و الثابتون في تصرفاتهم هم في الغالب الذين يحفزون الثقة و الإخلاص و الالتزام داخل فرقهم
القدرة على المخاطرة
القادة هم أشخاص لا يخافون من الدخول في المجازفات و لا من ارتكاب الأخطاء. فهم يدخلون بمجازفات و أخطار محسوبة بعكس الذين يتهورن بدخولهم مجازفات خطرة جدا. بينما يقومون في فحص بدائلهم بعناية، لا يقعون فريسة سهلة لتراكم المعلومات التي تضلل الأشخاص العادين و التي بدورها تضلل قراراتهم. إن أفضل القادة هم الأشخاص الذين يتعلمون من أخطائهم و يخرجون منها أكثر إصرار و استعداداً للخوض التحدي التالي.
التفاؤل و الحماس
يلهم القادة الآخرين بحماسهم للعمل و اهتمامهم المرتفع و إخلاصهم المنقطع النظير للذي يقومون به. القادة هم أشخاص لا يركزون على المشاكل بقدر التركيز على حلها و على كيفية عمل الأشياء و إنجاحها. و القادة هم أشخاص متفائلون و يعرفون أن هناك حل لكل مشكلة مهما كانت معقدة و لا يتركون مجالا للتشاؤم.
الالتزام بالتطور
يعرف القادة أن التعلم هو مسيرة مستمرة و هم لا يتوقفون عن اتخاذ الإجراء الازم للنمو الشخصي و المهني. كذلك هم يحافظون على اتصالهم بكل ما هو حديث من مسارات و أدوات ووقائع حديثة في عالمي التكنولوجيا و الأعمال. إن أفضل القادة هم الذين يدركون أن البقاء في طليعة وظيفتهم أو مهنتهم يتطلب التعلم المستمر و الاستفسار و الاكتشاف و الابتكار بالإضافة إلى التحليل و الرقابة الشخصية المستمرة.
الرؤية
يعرف القادة ما يريدونه بدقة حيث يضعون الخطط الواضحة و المفصلة لتحقيق غايتهم. بالإضافة إلى ما سبق، فإن القادة غير مبهمين أو غامضين في أهدافهم و هم لا يتركون للحظ مجال. إن القادة واضحون في نقل رؤيتهم و هم يقومون بإلهام الآخرين و كسبهم برؤيتهم بلا أية شروط أو قيود.
العملية
بغنى عن الرؤى و القيم المثالية التي يتسم بها القادة فهم يتَّسِمون أيضا بالواقعية و هم على دراية بالحقائق و الأرقام التي تحيط بهم. فهم أشخاص واقعيون جدا عندما يصل الأمر إلى تقييم الحقل الذي يعملون فيه إلى جانب اتسامهم بالواقعية تجاه القرارات التي يتخذونها.
المسؤولية
يمكن الاعتماد على القادة في تحملهم لمسؤولية أفعالهم و إتمام مسؤولياتهم على أتم الوجوه ، فهم أشخاص ثابتون على اتمام التزاماتهم لا يخذلون فريقهم و لا يتخلون عن مسؤولياتهم أو يلقون اللوم على غيرهم بشأن أخطاء اقترفوها بأنفسهم. هم أيضا لا يفكرون بأسلوب الضحية الذي يحمل الآخرين مسؤولية أخطائهم و قرارتهم الغير ناجحة إلى جانب ضعفهم، لكن القادة هم الأشخاص الذين بنظرون التحديات في و جهها و يجابهونها بلا خوف.
العمل بضمير و بجِّد
يعمل القادة بجهد كثير و لا يرضون بالقليل. أفضل القادة هم الأشخاص الذين يجعلون من أنفسهم مثالا يحتذى به بأخلاق العمل العالية لديهم من خلال كونهم أول الواصلين في المكتب و آخر الأشخاص الذين يغادرون. هم أيضا الأكثر إنتاجية و إصرارا و تفانيا في أثناء العمل. لديهم إحساس قوي بالواجب و معايير عالية للتفوق فهم يطبقون على أنفسهم مقاييس صارمة للعثور على أساليب أفضل و أذكى و أكثر فاعلية لإتمام الأشياء.
الثقة بالنفس
لا يفتقر القادة إلى الثقة بالنفس و هي العنصر الأساسي الذي يمكنهم من أخذ خطوات كبيرة و الذي يكسبهم الجرأة و قوة الإرادة. الثقة بالنفس هي الأمر الذي يدفعهم إلى الأمام في المرات القليلة التي يقعون أو يخفقون فيها. إجمالا، للقادة ضرورة غير ملحة للحصول على الاستحسان و ذلك لأنهم محفزين من قبل طاقتهم الداخلية و نضجهم.

إن للقادة ادراكاً جيدا لطاقتهم الداخلية و نقاط ضعفهم و الأثر الذي يملكونه على الآخرين بالإضافة إلى معرفتهم بالأشياء التي تجدي أو التي لا تجدي نفعا بواقعية. إن القادة لا يتمرغون في الشفقة على ذاتهم أو بالندم على أخطائهم أو شكوكهم الماضية.
الذكاء العاطفي
إن المفاتيح الأساسية للقيادة الناجحة هي التعاطف و إدراك الذات و الحزم و الانضباط الذاتي و الحدس، أيضا تشترك تلك المفاتيح الأساسية مع معدلات عالية من الذكاء العاطفي. الودية، وهي القدرة على الشعور مع الآخرين و التواصل معهم إلى جانب القدرة على قراءة ما بين السطور و تحليل إيقاع علاقة أو وضع ما بالإضافة إلى القدرة على التركيز على الجانب الإيجابي و الابتعاد عن التصرفات السلبية و المحطمة للذات. جميع العناصر التي ذكرت سابقا كلها عناصر من عناصر الذكاء العاطفي الذي يساهم في نجاح القيادة.
الخبرة المهنية
إن القائد الناجح هو الشخص الذي يتمتع بمعرفة شاملة في مختلف الحقول المهنية. يمكن وصف القائد الجيد بالشخص الذي يتمتع بمعدلات طاقة و اندفاع مرتفعين إلى جانب عدم تفويته أي فرصة تمكنه من كسب الخبرة في مجال عمله بالإضافة إلى حشد جميع المعلومات و المعرفة التي تمكنه من التقدم على منافسيه.
القدرة على جذب الآخرين
الإلهام و تحفيز الآخرين على العمل و جعلهم يبذلون أفضل ما عندهم هي من الصفات الأساسية للقادة. أفضل القادة هم الأشخاص الذين يشجعون بقية أعضاء فريقهم على أن يكونوا قياديين و على أن يعمل بجهد على تطوير الآخرين و تمكينهم حتى يصبح قادرين على استلام المناصب القيادية الأخرى و مسؤولياتها. إن القادة هم القادرون على دفع الآخرين إلى الأمام إلى مستويات آداء مرتفعة من خلال طاقتهم و حكمتهم و حماسهم بالإضافة إلى قدرتهم على مضاعفة طاقات و قدرات فريقهم فيما يدر الفائدة على الشركة كاملة.