جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات

عام على العودة (أحباب كانوا بيننا لكنهم تركونا)

عام على العودة (أحباب كانوا بيننا لكنهم تركونا)
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

عام على العودة
(أحباب كانوا بيننا لكنهم تركونا)

✒ أ. ابراهيم غازي قويدر

في هذا اليوم نستذكر اخواناً لنا بدأوا معنا مشوار العودة، مشوار مسيرة كسر الحصار، عشنا معهم لحظات العزة والكرامة، كانوا بيننا كالأسود الرابضه لا يتخلفون عن يوم الملحمة، لا يكلّون ولا يملّون،، كانوا أوتاداً كالجبال الرواسي لا يتزحزحون ولا يتمايلون أمام عنجهية وبطش المحتل، شاركونا الأحزان والأفراح، عاشوا وهم يمنوّن أنفسهم بإحدى الحسنيين
(النصر أو الشهادة)
عاشوا على أمل الوصول إلى الهدف المنشود بكسر الحصار والعيش بكرامة، لكن يد الإجرام حالت دون بقائهم بيننا، فمضو إلى جنان ربهم مقبلين غير مدبرين وهم يرددون: تهون الحياة وكلٌ يهون لكن أرضنا لاتهون.

نعاهدهم أن نبقى على ذات الشوكة وأن نستمر في هذا المشوار حتى تحقيق غايتنا بتحرير وطننا والعودة إلى أرضنا وما دون ذلك أرواحنا ودماؤنا