مركز غزة يعقد ورشة عمل "اسهامات البحث العلمي في خدمة القضية الفلسطينية"

مركز غزة يعقد ورشة عمل اسهامات البحث العلمي في خدمة القضية الفلسطينية
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

عقد  مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات التابع لأكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ورشة عمل بعنوان:

(اسهامات البحث العلمي في خدمة القضية الفلسطينية)

بحضور كوكبة من الاساتذة الأفاضل ممثلين عن عمادات البحث العلمي بالجامعات الفلسطينية  وهذه القامات العلمية:

د. محمد المدهون - رئيس أكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا.

د. أحمد الوادية - النائب الأكاديمي لرئيس اكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا.

د. محمد الجريسي - مساعد رئيس أكاديمية الإدارة والسياسة لشئون البحث العلمي.

د. نبيل اللوح - مساعد رئيس أكاديمية الإدارة والسياسة لشئون الجودة.

أ. د زياد الجرجاوي - " جامعة القدس المفتوحة"

د. محمد سلمان - " جامعة الأقصى"

د. سليمان المزين - " الجامعة الإسلامية"

أ. د سهيل دياب -  " جامعة غزة"

د. أشرف الغليظ -  " جامعة غزة"      

د. عدنان أبو عامر-  " جامعة الأمة"

د. سامي أبو شمالة -  " الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية"

أ. يوسف خليل مطر  " الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية"

د. خالد شعبان - " مركز التخطيط الفلسطيني"

أ. ياسر لوز-  " كلية فلسطين التقنية"

د. أحمد كلوب - " أستاذ العلوم الشرطية والإدارية المساعد"

د. عرفات الهور-  " استاذ العلوم السياسية المساعد"

د. رائد قنديل -  " أستاذ القانون الدستوري والإداري المساعد"

أ. مصباح مقبل - " باحث  دكتوراه في القانون الدولي"   

 

حيث نوقشت ورقات العمل المقدمة من السادة الضيوف الكرام والتي حملت الكثير من وجهات النظر الدقيقة والعميقة لموضوع البحث العلمي وأهميته في حياة الشعوب وكيف به ترتقي الشعوب وكيف به تنخفض الشعوب، وكيفية النهوض به لخدمة القضية الفلسطينية.

 

وكذلك المعوقات التي تكتنف طريق البحث العلمي سواء كانت معوقات مادية أو إدارية أو معوقات في المناهج البحثية أو معوقات تتعلق بالأمانة العلمية وعدم وجود ثقافة بحثية ووعي بأهمية البحث العلمي، ومعوقات تتعلق بحرية الرأي الأكاديمي ومعيقات اخرى تتعلق بصانع القرار الفلسطيني بعدم الاعتماد على ما يمكن أن يطلق عليه ( دبابات الفكر)، وغيرها من المعوقات التي نوقشت في إطار بحثي واقعي لتشخيص المشكلة بشكل صحيح وواضح وصولاً لحلول علمية وعملية واقعية، وخلصت ورشة العمل إلي مجموعة من التوصيات نذكر منها:

 

1- على المؤسسات الاكاديمية ومراكز الابحاث العلمية ان تعقد الاجتماعات وورشات العمل والمؤتمرات وان تضع الخطط والتصورات لزيادة البحث العلمي لقضيتنا الفلسطينية .

2- يجب أن تكون هناك ثقافة إنفاقيه وتنموية واعية واستراتيجية مستقبلية للقطاع الحكومي وصناع القرار لدعم الجامعات والمراكز البحثية العلمية مادياً ومعنوياً، لما يترتب عليها من نهضة علمية وبحثية  ونصرة لقضيتنا الفلسطينية.

3- على الجامعات والكليات ومراكز الابحاث وضع استراتيجية مشتركة تهدف لدعم القضية الفلسطينية عامة والقدس خاصة.

4- ضرورة اجراء دراسات علمية لمعوقات البحث العلمي التقني والإداري في الجامعات الفلسطينية، ووضع الحلول.

5- ضرورة توجيه المؤسسات الاعلامية للاهتمام باللقاءات العلمية والبحثية من خلال نشر المؤتمرات والندوات العلمية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ونقلها للعالم العربي والاسلامي لزيادة الحشد الشعبي ومساندة القضية الفلسطينية.

6-ضرورة توفير حوافز للباحثين وتشجيع التواصل بين الاكاديميين والباحثين الفلسطينيين والباحثين العرب.

7- توسيع هامش الحرية الاكاديمية الكافية للباحثين، والتخلي قدر الامكان عن مظاهر البيروقراطية والمشكلات الادارية والتنظيمية ، ومحاربة الفساد المالي و الإداري في مؤسسات البحث العلمي.

8- اعداد الدورات المجانية للباحثين والطلبة من خلال الاساتذة الأفاضل للارتقاء بالبحث العلمي من حيث الشكل والمضمون.

9- تعزيز الشراكة البحثية بين الجامعات الفلسطينية، من خلال وحدة قيادة أكاديمية وبحثية.

10- العمل على بناء مشروع بحثي وطني من خلال قاعدة بيانات متكاملة ومتوفرة لجميع الباحثين.

 

وفي الختام ومن باب التطبيق والواقعية العملية والعلمية التي ينتهجها مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات سيقوم بنشر مخرجات ورشة العمل علي شكل اصدار علمي لأهمية هذا الموضوع، ويتضمن هذا الاصدار ورقات العمل المقدمة من الاساتذة الفاضل بالإضافة إلي مداخلات الضيوف ومقترحاتهم، ووضع خطوات عملية لاستكمال ما توصلت إليه الورشة من خلال المشاركين الأفاضل للنهوض بالبحث العلمي الفلسطيني، وسيتم ارسال هذا الاصدار بإذن الله إلى الجهات المعنية والمختصة من المؤسسات العلمية والاكاديمية والمجتمعية، وصناع القرار والمهتمين والداعمين للبحث العلمي.