كلمة رئيس اللجنة التحضيرية / د. احمد الوادية

كلمة رئيس اللجنة التحضيرية / د. احمد الوادية
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أكرم الأنبياء والمرسلين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين .. وبعد 
أهلاً وسهلاً بكم في مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني الثالث " الدولة الفلسطينية / تحديات ومآلات" والذي ينفذه مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات التابع لأكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا.

عام كامل مضي ولجان هذا المؤتمر تبذل كافة الجهود من أجل عقد هذا المؤتمر، حيث تواصلنا مع الباحثين والمعنيين والأكاديميين وقادة العمل الوطني من أجل المشاركة بأبحاث علمية محكمة من شأنها أن تخرج بنتائج حقيقية وواقعية للمشكلات البحثية موضوع الدراسة، وتقديم توصيات عملية لصناع القرار يستفاد منها.
لقد عملت اللجان كافة بكل اجتهاد منذ الاعلان عن هذا المؤتمر وصولا الى هذه اللحظة ليصل الى المستوى الذى يليق بالقضية الفلسطينية ومستقبلها، واسمحوا لى في هذا المقام ان اقدم جزيل الشكر والتقدير لزملائي في اللجنة التحضيرية رؤساء اللجان واعضائها وباحثي الاكاديمية والذين كانوا نعم العون خلال التحضير للمؤتمر واسال المولى عز وجل ان يجعل هذا الجهد في ميزان حسناتهم 
هذا المؤتمر يضم 4 محاور علمية رئيسية وهي المحور السياسي والمحور الاقتصادي والمحور القانوني والمحور الإعلامي، و كل محور من هذه المحاور زاخر بالأبحاث العلمية المحكمة.
إن الدور الذي يقوم به هذا المؤتمر هو دور حشد الطاقات والجهود ومكامن الإبداع والعطاء لدى الإنسان الفلسطيني، وهو السبيل الأمثل لتجنب شرور المشروعات الأخرى الآخذة في التنامي بين ظهرانينا التي تهدف لنسف أمننا القومي ووحدتنا ، وبصورة مرعبة ومتلاحقة، وعلى نحو يدخل الإنسان الفلسطيني في مزيد من دياجير الإحباط وفقدان الثقة بالنفس وبالحالة الفلسطينية المشرفة، ويفتح الآفاق رحبة لكل هواء غريب لولوج ديارنا حتى دونما استئذان بهدف تبديد جهود إقامة الدولة الفلسطينية.
يتوافق موعد عقد هذه المؤتمر ، مع دماء زكية وبطولات نوعية في القدس المحتلة والضفة الغربية وغزة حيث الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، وعليه يتوافق هذا المؤتمر وتلك الدماء الزكية علي غاية واحدة هي إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وإننا من هذا المقام نقدم كل التحيات لأرواح شهداء القدس والضفة وغزة والذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض فلسطين الغالية وأن دمائهم رسمت وترسم لنا ملامح الطريق نحو تحرير فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية.
وفى نهاية حديثي ... اسمحوا لي أن أتوجه بجزيل الشكر
لدولة رئيس الوزراء الفلسطيني السابق/ الدكتور اسماعيل هنية علي حضوره وتشريفه للمؤتمر...
كما أتقدم بجزيل الشكر والتقدير والامتنان لرئيس المؤتمر / الدكتور محمد المدهون،، راعي مسيرة الشباب والبحث العلمي والتنمية علي كل جهوده لإنجاح هذا المؤتمر الذى يصب فى خدمة الوطن والقضية والبحث العلمي .
كما أتقدم إلي اللجنة العلمية باسمى ايات الشكر للجهد الذى بذلوه لانجاح هذا المؤتمر واخص بالذكر رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر أستاذي، الأستاذ الدكتور أسامة أبو نحل الذى اتقدم له بكل آيات الامتنان والشكر والتقدير والاعتراف بالجميل علي كل ما بذل ويبذل في خدمة البحث العلمي بشكل عام ، وجهوده لإنجاح هذا المؤتمر بشكل خاص.
والشكر موصول الى اللجنة الشعبية العالمية لدعم غزة ممثلة برئيسها د. عصام يوسف لمساندتها هذا المؤتمر 
مجدداً أكرر الترحاب بكم جميعاً وأتمني من الله العلي القدير أن يجزي كل من رعي وعمل في هذا المؤتمر خير الجزاء وأن تكون إسهاماته طريقا لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
أخوكم الدكتور
أحمد جواد الوادية
رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر