جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات

الحكم الرشيد ومعاييره

الحكم الرشيد ومعاييره
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

في ظل ما نعيشه اليوم من غفلة عن الفهم السليم للحكم الرشيد ودوره الفعّال في شتى مؤسسات الدولة سنتطرق للحديث عن أهميته بشكل يليق بالقارئ للاستفادة منه وضرورة فهم الدور الفعّال له والذي يعمل على نهضة جميع مؤسسات الدولة الخاصة منها والعامة حتى تصبح علماً بين الدول لذلك سنتطرق إلى موضوع الحكم الرشيد بكافة تفاصيله بشكل نسبي ومختصر يحمل أهدافاً للفائدة وماهية العمل.

يشير مفهوم الحكم إلى فعالية السلطات الرئيسية في شتى مجالاتها كمؤسسات حاكمة للدولة و المجتمع المدني والقطاع الخاص، كما يعني وضع خطط مؤقتة أي قصيرة المدى وخطط و أهداف استراتيجية أي بعيدة الأمد لمواكبة الأجيال و التطورات المحيطة به ، والحكم يشمل الدولة بشكل مباشر، غير أنه يتجاوزها ليضم القطاع الخاص والمجتمع المدني .

برأيي أنّ الحكم الرشيد يهدف بشكل أساسي و بنظرة ثاقبة للنهوض بمصالح الدولة العامة ويعتمد على مبدأ  رئيسي وهو سبب لنجاحه كمصطلح قائم على النهضة بحيث يعمل على خلق نوع من المشاركة و التواصل بين المجتمع بشكل عام وبكل طبقاته وبين الدولة في صنع القرارات و تطبيقها و إعداد البرامج وحل المشكلات .

وللحكم الرشيد معايير يجب أن تقام عليه وأول هذه المعايير حق الانتخاب والمشاركة والتصويت وهذا يعمل على تنمية إبداء الرأي وحفظ حقوق المواطنين والديمقراطية السليمة. كذلك معيار سيادة القانون وهذا المبدأ يعطي نوع من الدافعية لتحقيق العدالة بسبب قوة القانون في الحكم الرشيد. ومعيار الشفافية التي تعمل على تجريد كل من يخالف قوانين الدولة وإنصاف أهل الحقوق والعمل بشكل علني أمام الجميع. ومعيار الاستجابة بحيث يكون ذلك من خلال تنفيذ المتطلبات حتى تصبح صفة يتصف بها الحكم الرشيد في خدمة المواطنين. اما معيار المساواة والذي هو من أهم البنود التي تعمل على خلق نوع من الثقة عند حصول الفرد أو المواطن على حقه دون ظلم له ولغيره. ومن المعايير المهمة أيضا معيار الفعالية وهي العمل على تحقيق الأهداف المرجوة من خلال وضع الوسائل المناسبة. اما معيار المساءلة والمحاسبة الذي يعني بالرقابة على الموظفين والمسؤولين والسلطات العليا في كافة أركان الدولة لمنع الاحتكار والاختلاس فهو من اهم المعايير التي يتصف فيها الحكم الرشيد. ومن المعايير المهمة أيضا معيار النزاهة وتتمثل بالقيم والأخلاق والصفات التي تجعل من الموظف أو المواطن رقيباً على نفسه. وكذلك معيار الرؤية الاستراتيجية وهي مجموعة الخطط والأهداف قصيرة الأمد والاستراتيجية بعيدة الأمد والتي من خلالها ننهض بكافة أفراد المجتمع باختيار أفضل الوسائل.

ان التعريف بالحكم الرشيد بشتى مجالاته يهدف لتوجيه عقول المجتمع وطبقاته إلى مفهوم الحكم الرشيد من خلال شرح المبادئ التي يقوم عليها وماهية عمله ودوره الريادي في نهضة المجتمع بكل أركانه العامة منها والخاصة. وكل ذلك يؤدي في نهاية المطاف الى مجتمع يطبق المبادئ والمعايير الأساسية التي يرتكز عليها الحكم الرشيد وهذا يعود بالفائدة الكبيرة والعظيمة على المجتمع ككل وفي شتى مناحي الحياة المجتمعية بكل اتجاهاتها وانواعها.

 

                                                                           تم بحمد الله،,,